الجمعة، 12 ديسمبر، 2014

قصة ( الرحلة )




الرحلة

قصة


كان عمه مفلح يسير متمهلاً متراخياً متثاقلاً . يوكز عصاه في الأرض الدماث حيثما لا نبت . وينشد راجزاً بصوت رخيم مشدود ومن حولهما نبات المرخ تناثرت أشجاره وتباعدت بعضها صغير وبعضها الآخر أكبر حجما . بدت أغصان المرخ الرفيعة المستدقة تتجه بضراعة نحو السماء واكتست بعيدان خضر شعثاء فاتح لونها تبدو مشعة في ضوء النهار وكأنها امرأة حلّت شعرها لتغتسل في نهار ماطر. ونظر العم الى المرخ كأنه ينظر الى شيىء آخر يستدعي ذاكرته المنداحة وخاطب ابن أخيه حمد قائلا :